حكومة وبرلمان خرجا من حانة ورحم خبيث
وعلى رأسهم سارق… أرنب يزأر كالليث
خوّان منذ نصف قرن… وبالفساد في أرضنا يعيث

تمتّعوا حتى حين

تمتّعوا أيامًا… شهورًا وسنين
أشنقونا بحبل متين
عذّبونا في الزنازين
قطّعوا أشلاءنا بالسكاكين

تمتّعوا حتى حين

امنعوا أحلامنا من جواز السفر
واكتبوا عنّا بأنّا كلاب لا بشر
اسجنوا أصواتنا في الحفر
أخرجونا من العالم دون أثر

تمتّعوا حتى حين

خدّروا الشعب لعلّه ينسى شرّكم
أوهموه بأنكم خير حكم
جوعّوه مرة… ثم أسكتوه بشحم دون عظم
ثم جوّعوه ثانية… فإن أبى فحقنة من كرة القدم

تمتّعوا حتى حين

بذّروا خيراتنا كما طاب لكم
شيّدوا القصور…فكلّنا خدم
وأقيموا المآدب… فكلّنا غنم
وانكحوا ما طاب لكم… فبلادنا حسناء تنكح لا جرم

تمتّعوا حتى حين

غدًا سيدكّ عرشكم جيش الصامتين
وتُشنقون في ساحات المدائن صاغرين
ويبول على أشلائكم الكلاب والمجانين

تمتّعوا حتى حين

سنهديكم ربيعًا بلا شمس ولا مطر
يمسّكم فيه هلع وسقم وضرر
تتمرّغ فيه وجوهكم في كدر
ثم تُرمون كما يرمى خراء البقر…

غاني مهدي
11 جانفي 2012