أعلنت وزارة الشؤون الدينية التونسية في بلاغ أصدرته يوم الجمعة 19 فيفري 2016، أنّ مصحفا معروضا للبيع على رواية قالون (على الوقف الهبطي) طبع دار الفكر ببيروت سنة 2002، يتضمّن أخطاء وصفت بأنها “فادحة”، امتنعت بسببها لجنة المصاحف القرآنية بالمجلس الإسلامي الأعلى التونسي عن الترخيص في توزيعه بتونس حسب تقريرها المؤرّخ في 26 جوان 2012.

كما طالب بيان الوزارة، الامتناع عن بيعه، موجهة نداء و رجاء، إلى الذين اقتنوه من المكتبات أن يتلفوه بالطريقة الشرعية، أو أن يسلّموه إلى الإدارة الجهوية للشؤون الدينية أو إلى مقرّ الوزارة.

كما وجهت أيضا الوزارة، نداء عاجلا إلى السادة الأئمّة “قصد تفقّد المصاحف بمساجدهم، وتسليم هذه الطبعة إن وُجدت، إلى الإدارات الجهويّة للشؤون الدّينيّة”، حسب بيان الوزارة المعنية..

علما أن هذا المصحف متداول في المغرب العربي عموما وفي أوروبا الغربية أين توجد حالية مغاربية بكثرة، خاصة على الرواية المذكورة أي على رواية قالون (على الوقف الهبطي)، نسبة لأبو عبد الله الهبطي واضع “وقف القرآن” بالمغرب الشقيق، وهو كما يعرفه المؤرخون المغاربة، “إمام من أئمة هذا الفن، كرس حياته لخدمة القرآن، فأصبح الإمام المقتدى به في إفريقيا كلها”؛ ذلك هو أبو عبد الله محمد بن أبي جمعة الهبطي، واضع وقف المصحف المغاربي.

و أبو عبد الله الهبطي من مواليد قرية اهباطة من قبيلة سماته، إحدى قبائل شمال المغرب الاقصى، على بعد نحو 50 كيلومترا من مدينة العرائش، ويجهل كل شيء عن حياته الأولى، حيث كتب بعضهم “لا ندري أين تعلم؟ ولا على من أخذ؟ و حتى حياته عموما كانت في حدود منتصف القرن التاسع الهجري” كما بينه باحثون من وزارة الأوقاف المغربية. علما أن طريقة وقفه على سعة تداولها لا تخلو من نقائص وأخطاء، حسب بعض الدراسات القرآنية..

جرافة الحرق بعد مقص الرقيب لاتلاف أموال وجهود

عموما ما يهمنا هنا، هو الأخطاء في المصحف الشريف، التي استنفر لها أئمة تونس.. فلا يقبل أن يسكت عن مثل هذه الأمور، لأننا كثيرا ما نسمع وبجرة قلم مصادرة أطنان من الكتب وإتلافها بسرعة البرق لأن كتابها لا يسيرون وفق سياسة بلد معين أو اجتهدوا في مسائل ما، تتطلب ذلك، فـتأتي جرافة الحرق بعد مقص الرقيب لتتلف أموالا وجهودا على خلفية ظنية أو أمور اجتهادية أو نعرات سياسية ضيقة، كتلك المهزلة التي وقعت منذ سنوات خلت بين الشقيتين الجزائر و المغرب، تم بموجبها حرق أطنان من الكتب في الجزائر والمغرب لاحتوائها على رسم حدود جغرافية متنازع عليها، فيما يسمى قضية “الصحراء الغربية” أو “الصحراء المغربية” كما يحلو للأشقاء المغاربة عموما تسميتها بكافة اطيافهم السياسية والدينية، وقد نشرنا عنها مقالا مطولا يومها من باب النصيحة للأشقاء في وزارتي التربية.

ترجمات القرآن للفرنسية، مهمة للذين لا يتقنون العربية لكن فيها أيضا المغشوش و المدغول

و بغض النظر عن هذه الأخطاء المتكررة، لا ننسى أن هناك حناجر بحت في الغرب وتحديدا في الضفة الأخرى للمتوسط، بحت في تكرار نداءات متوالية، حذرت – هذه الحناجر- أيما مرة عن التلاعب بترجمات “القرآن الكريم”.. صحيح هناك عشرات الترجمات للغة الواحدة، منها الفرنسية مثلا، إذ لا يقل عن الـ20 ترجمة قرآن للفرنسية، بها أخطاء و فيها من بها طامات كبرى، وهي متداولة وتباع وتهدى إلى يوم الناس هذا، في مناسبات دينية ومواسم ثقافية على أنها “القرآن الكريم” من رب عليم، و لاحول و لا قوة إلا بالله، بل من هذه الترجمات المغشوشة و المدغولة من وصل صيت بيعها في بعض الدول الغربية إلى قمة مبيعات الكتب العشر الأوائل في السنوات الأخيرة..

صحيح، لا جدال في أن هذه الترجمات مهمة للذين لا يتقنون العربية وهي أيضا من أهم أسباب انتشار الدعوة الإسلامية في العالم بهذه الوسيلة، وسيلة الترجمة.. ولذا فإن تذليل العقبات أمام هذه الترجمة وتقديمها بشكل صحيح بالاستعانة بالخبرات الماهرة أصبح واجب شرعي على الدول والهيئات الميسور حالها لتجنيد مخابر لغات وتكليف فيالق من أصحاب الاختصاص للعناية بكتاب الله وترجمته ترجمة محترمة، استناداً إلى القاعدة الفقهية المعروفة “ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب”.

لمترجم القرآن شروط قد لا يمتلكها إلا عالم المسلم

والمترجم لمعاني القرآن ليس كل من هب ودب، فالمترجم للقرآن له شروط خاصة قد لا تتوفر إلا في قلة من المترجمين النبغاء الأذكياء الأصفياء، وعملية الترجمة هي عملية مؤسساتية جماعية، تتطلب معارف عديدة بالمصطلحات الإسلامية الدقيقة والماهرين في اللغات والمطلعين على الثقافة الإسلامية الصحيحة حتى نتفادى الأخطاء الرهيبة في الترجمة، مثل أن يترجم أحدهم قوله تعالى : ( هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ) فيقول إن اللباس هو البنطلون، وهذا لا علاقة له بالمعنى القرآني المراد على الإطلاق، أو ما ذهب إليه، المستشرق المترجم اليهودي- الفرنسي آندري شوراكي، من مواليد عين تموشنت بالغرب الجزائري عام 1917 و كان محاميا في الجزائر في أربعينيات القرن الماضي، ولما رحل إلى فرنسا اهتم بالترجمة والتأليف، وترجم القرآن بطريقة غريبة عجيبة وعلى هواه، استنكرها كل أهل الاختصاص، رغم ذلك لا تزال ترجمته تغزو بيوت المسلمين في الغرب والمكتبات عموما، وقد اطلعت عليها بتمعن منذ سنوات خلت، يوم طلب مني باحث مسيحي من جامعة سويسرية مراجعة أطروحته، وهي عبارة عن جهد عشر سنوات من البحث، قصد ترجمة حديثة للقرآن الكريم” عربي/فرنسي” يعدها صاحبها للنشر في كتاب يفوق الألف صفحة، واضعا ترجمة “المستشرق آندري شراكي” من مصادره الأساسية، مفتخرا بذلك بل وقائلا لي “إن آندري شراكي من أصول جزائرية مثلك”(1).. وبعد اطلاعي على المسودة التي لازلت احتفظ بنسخة كاملة منها، وعودتي لـترجمات فرنسية متداولة، كترجمة المرحوم محمد حميد الله، وترجمة دونيس ماسون الفرنسية، وترجمة الفرنسي جاك بارك، و ترجمة روني خوام، وترجمة الجزائري حمزة أبوبكر وترجمة المصرية زينب عبد العزيز وغيرها كثير(2).. قلت له يا دكتور “فلان” ، شكرا على ثقتك في العبد الضعيف، إلا أن تركيزك على هذه الترجمة وجعلها مادتك الأساسية، وكذا الإبقاء على بعض المصطلحات الغربية المنفرة التي يرفضها المسلمون عموما على اختلاف مدارسهم ومذاهبهم، والأخذ بما ذهب إليه مترجم شاذ مثل العنصري” آندري شراكي”، فلن تجد من يطبع لك كتابك هذا في العالم الإسلامي شرقه وغربه.. وفعلا صال و جال – زميلي المسيحي – في العالم العربي ورفضت جل دور النشر المحترمة طبع كتابه هذا، ولم يطبع في آخر المطاف إلا على نفقة الدولة السويسرية وفي مطبعة صغيرة محلية، ووجدته يباع – بعدها بأشهر- في لبنان في المكاتب مع كتب مسيحية و دينية على أنه “القرآن كريم” بالفرنسية..

شطحات أندري شراكي و تحريفاته للقرآن

والدارس لترجمات القرآن بالفرنسية يعرف بسهولة قصدي من ذلك، ويعرف ترجمة شوراكي، الذي عبر بنفسه في المقدمة التي وضعها في 17 صفحة، ظلما وعدوانا، على أن أبرز مصادر القرآن هما الانجيل والتوراة، مع التشكيك في نزول وترتيب وجمع القرآن، محاولا التأكيد على تعدد القراءات لتنفير القارئ الغربي الذي لا يحسن العربية وغيرها كثير.. والمعروف عن شوراكي، أنه لا يحسن العربية كما ينبغي، بل ترجم القرآن من العربية للعبرية ثم من العبرية للفرنسية (3)، لذلك تجده قد حذف مصطلحات و زاد كلمات في الآيات، بل أضاف جملا كاملة في النص القرآني، وقد يلاحظ أيضا الدارس العادي – في ترجمة شوراكي- أخطاء كثيرة وقع فيها، منها البلاغية وفي السياقات الاسلوبية والتصريف، كما بين ذلك مختصون في اللغة وعلوم الترجمة(4)، بل ترجم شوراكي كلمات ومصطلحات ترجمة عقائدية يهودية صرفة، لا تمت بصلة للغة الفرنسية، كترجمة كلمة “رسول أو نبي” أبقاها كما هي لأن كلمة نبي عبرية وعربية (5)، كما تحاشى – شوراكي – أيضا في ترجمته كل الآيات التي تمس بقوم “بني إسرائيل” وعداوتهم مع الرسل والانبياء الذين أرسلوا خصيصا لهم قبل مجيء الرسالة الخاتمة، وحتى قضية فلسطين والقدس تصرف فيها كما توحيه عقيدته، مما جعل الدولة العبرية تكرمه في آخر عمره بمنصب نائب رئيس بلدية القدس الشريف عام 1965، ليموت ويدفن هناك في عام 2007.

ضرورة النهوض “بمشروع الترجمة المؤسساتية على مستوى جماعي”

هذه إذن بعض الملاحظات تخص تحريف القرآن الكريم وإشكالية ترجمة معانيه ونشره، وهي ملاحظات تكاد لا تنتهي، إذ أن كل محاولة من محاولات الترجمة التي ظهرت لحد الآن ما فتئت تثير تساؤلات وملاحظات المختصين..

من هنا جاءت دعوة كثير من المهتمين بضرورة النهوض “بمشروع الترجمة على مستوى جماعي”، نظرا لما يعتور الترجمات الفردية من نقائص وعيوب تخل بجلالة وسمو معاني القرآن الكريم، وهوما تقوم به اليوم بعض الدول كالسعودية، في مشروعها العملاق كترجمة “مصحف المدينة المنورة” إلى لغات العالم، و هو مشروع يحتاج لتظافر عقول و أقلام عربية و غربية، وقد راسلت منذ سنوات مجمع الملك فهد مع بعض الزملاء لتصحيح بعض المصطلحات، فأخذوا بهان إلا أنهم منذ وفاة المترجم ” محمد حميد الله” ، أسقط إسمه من غلاف الترجمة الفرنسية، لست أدري بأي حق..

هذا أمر الترجمة في عالمنا الإسلامي، وأمر آخر مهم، هو أن هناك من يرى عدم ضرورة ترجمة القرآن مطلقا، وإنما الذي يترجم هو تفسير موجز واضح يتم اختياره لترجمته، فيسمى “ترجمة لتفسير القرآن” ، وهو رأي له معارضون كثر، و قد عارضت – كطالب علم- كما عارض غيري ترجمة متواضعة للعشر الأخير بالفرنسية بعنوان”تفسير العشر الأخير من القرآن الكريم ويليه أحكام المسلم ” و هو كتيب مطبوع في دول المشرق ويوزع مجانا ، مذيل بفتاوى عامة مبتورة، لم يراعي فيها أصحابها لا المذهب ولا الواقع ولا الجغرافية.. بل لا نعرف حتى أسماء كتابه ولا مترجميه، بحيث كتب ” تأليف جماعة من العلماء” .. من هم ؟؟.

ختاما، يجب التنبيه إلى أن ترجمات المستشرقين لا تكاد تسلم في مجملها من النواقص التي ترجع إلى بعدهم عن تذوق الأسلوب العربي بصفة عامة، وأسلوب القرآن البديع بصفة خاصة..

أما ترجمات المسلمين فهي أقل وقوعا في ذلك من غيرها، وإن ثبت إقدام الكثير منها – ممن لا تخصص لهم في ميدان الإسلاميات – على ترجمة القرآن الكريم، لا لشيء إلا لكونهم يتقنون إلى حد ما اللغتين العربية والمنقول إليها، ومن أحسنهم مترجمو دول المغرب العربي كالجزائر والمغرب لجودة إتقانهم للعربية والفرنسية، كترجمة المغربي محمد شيادمي بدار التوحيد الفرنسية، إلا أنها هي أيضا بها أخطاء.

محمد مصطفى حابس
23 فبراير 2016

هوامش:

(1) آندري شوراكي: هواليهودي- الفرنسي ناطون آندري شوراكي من مواليد عين تموشنت بالغرب الجزائري عام 1917 و كان محاميا في الجزائر في أربعينيات القرن و قاصيا لدى محكمة الجزائر في عام 1945 ، ولما رحل إلى فرنسا اهتم بالترجمة والتأليف حتى عام 1958 أين سد الرحال لأرض فلسطين المحتلة و استقر بها، وفي عام 1965 أصبح رئيس بلدية القدس بالنيابة لدى الحكومة العبرية. و هو والد الصحفية إليزبات شملة – شراكي التي يعرفها الجزائريون بكتابها المطعون فيه مع خليدة مسعودي، و الموسوم” امرأة جزائرية واقفة”

Une Algérienne debout, Khalida Toumi Messaoudi entretien Élisabeth Schemla, née à Alger en 1948,

(2) – البصائر الجزائرية 22 – 28 فيفري 2016 عدد: 796 مقالنا ص: 1 و12

– André Chouraqui : Le Coran : l’Appel et Robert Laffont 1991

Sa traduction du Coran est peu académique et très controversée, puisque l’auteur a d’abord traduit le texte coranique en hébreu pour le retraduire en français ; ce qui a parfois donné lieu à des traductions surprenantes et très décriées

(3) – من ترجمات القرآن بالفرنسية المتداولة أيضا:

– Jacques Berque : Le Coran, ed Sindibad 1991.

جاك بيرك (1328 – 1416 هـ / 1910 – 1995 م) مستشرق فرنسي من مواليد مدينة فرندة بالغرب الجزائري

درس في جامعة الجزائر و جامعة السوربون بفرنسا من أشهر مؤلفاته:

«دراسات في التاريخ الريفي المغربي» «ترجمة معاني القرآن الكريم»

«الشرق الثاني» «الإسلام يتحدى» «العرب بين الأمس والغد»

– Denise Masson : Le Coran, ed Folio – Gallimard 1967.

دونيس ماسون أو” سيدة مراكش” ما يطلق عليها. تعرف العالم العربي على السيدة دونيس، الفرنسية الكاثوليكية، سنة 1967 بعد ترجمتها للقرآن الكريم باللغة الفرنسية. وقد كرست حياتها للعمل الاجتماعي ودراسة الديانات التوحيدية الثلاث وحوار الأديان وفهم الآخر، واستقرت بمراكش لما يزيد عن 60 سنة إلى أن وافتها المنية سنة 1994 ودُفنت بها.

– Muhammad Hamidullah, le Saint Coran, 10ed, Beyrouth 1981.

محمد حميد الله الهندي (1326 هـ ـ 1423 هـ/1908م ـ 2002م)، أحد أعلام الثقافة العربية الإسلامية الكبار في العصر الحديث، وأحد كبار العلماء والدعاة الذين أنجبتهم شبه القارة الهندية بصورة عامة. قضى ما يقرب من نصف عمره بالبحث والتحقيق في أوروبا ودول الشرق الأوسط. تبحر باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والأردية والتركية وله مؤلفات قيمة بهذه اللغات يبلغ عددها 175 كتاباً. وله مئات المقالات في القرآن والسيرة النبوية والفقه والتاريخ والحقوق والمكاتيب وغيره

عمل أستاذاً ومحاضراً في عدد من الجامعات الفرنسية، كما عمل أستاذاً زائراً في عدد من جامعات الهند وفرنسا وتركيا، ثم رحل من فرنسا إلى أمريكا اين وافاه الاجل. أسهم في الكتابة لبعض الموسوعات، كدائرة المعارف الإسلامية بالأوردية، وموسوعة الأطلس الكبير للأديان بالفرنسية.

(4)- القرآن الكريم و إشكالية الترجمة، دراسة تقويمية لمحاولة المستشرق الفرنسي أندري شوراكي، د. حسن عزوزي، جامعة القرويين، فاس.

ما انفك يترجم من ألفاظ القرآن ترجمة معقدة ربطها بما يقابلها من الألفاظ العبرية الواردة في التوراة، اعتزازا منه – كما يقول – بتوافق تلك الألفاظ بين اللغتين المقدستين، ولذلك أبقاها على حالها وأصلها العبراني كما يزعم.

(5) ومن أمثلة ذلك ترجمته لرب العالمين بـ : « Rabb des Univers » والشياطين ب :les Shaitans، وغير ذلك، كما أنه قد يقيس لفظة قرآنية بما يشابهها لفظا ومعنى في العبرية، فيترجم اللفظة حسب واحد من المعاني التي يحتملها اللفظ، كما في قوله تعالى:”إن الذين كفروا”، وسائر الآيات التي وردت فيها مشتقات اللفظة، فقد ترجم الآية بقوله : »Mais voici ceux qui effacent Allah »، ثم أشار بالهامش إلى أن المعنى الأول لفظة “كفر” وللأصل العبراني « kapara » هو المسح والستر ولذلك ترجم “كفر ” ب « effacer ».